أشعار نزار قباني

قصيدة بلقيس (الجزء الثالث) – نزار قباني

قصيدة بلقيس نزار قباني

تزوج نزار قباني للمرة الثانية من سيدة أصلها عراقي واسمها بلقيس الراوي.
تقابل هذين الزوجين في أمسية شعرية في بغداد، لكن مأساة ألمت ببلقيس عندما فارقت الحياة خلال الصراعات الأهلية في لبنان حين تعرّضت السفارة العراقية في بيروت لهجوم انتحاري أسفر عن وفاتها.
نعى نزار قباني فقيده بقصيدته الشهيرة “بلقيس” وفي هذه القصيدة، أعرب عن اعتقاده بأن الجميع تسببوا في فقدانها وتوجيه اللوم لهم، وبسبب هذه الفاجعة لم يقم نزار قباني بالزواج مرة أخرى بعد رحيلها.

… اقرأ أيضاً قصيدة بلقيس (الجزء الثاني) – نزار قباني

بلقيس – نزار قباني

بلقيسُ ..
يا عِطْرَاً بذاكرتي ..
ويا قبراً يسافرُ في الغمام ..
قتلوكِ، في بيروتَ، مثلَ أيِّ غزالةٍ
من بعدما .. قَتَلُوا الكلامْ ..
بلقيسُ ..
ليستْ هذهِ مرثيَّةً
لكنْ ..
على العَرَبِ السلامْ
بلقيسُ ..
مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ ..
والبيتُ الصغيرُ ..
يُسائِلُ عن أميرته المعطَّرةِ الذُيُولْ
نُصْغِي إلى الأخبار .. والأخبارُ غامضةٌ
ولا تروي فُضُولْ ..
بلقيسُ ..
مذبوحونَ حتى العَظْم ..
والأولادُ لا يدرونَ ما يجري ..
ولا أدري أنا .. ماذا أقُولْ؟
هل تقرعينَ البابَ بعد دقائقٍ؟
هل تخلعينَ المعطفَ الشَّتَوِيَّ؟
هل تأتينَ باسمةً ..
وناضرةً ..
ومُشْرِقَةً كأزهارِ الحُقُولْ؟
بلقيسُ ..
إنَّ زُرُوعَكِ الخضراءَ ..
ما زالتْ على الحيطانِ باكيةً ..
وَوَجْهَكِ لم يزلْ مُتَنَقِّلاً ..
بينَ المرايا والستائرْ
حتى سجارتُكِ التي أشعلتِها
لم تنطفئْ ..
ودخانُهَا
ما زالَ يرفضُ أن يسافرْ
بلقيسُ ..
مطعونونَ .. مطعونونَ في الأعماقِ ..
والأحداقُ يسكنُها الذُهُولْ
بلقيسُ ..
كيف أخذتِ أيَّامي .. وأحلامي ..
وألغيتِ الحدائقَ والفُصُولْ ..
يا زوجتي ..
وحبيبتي .. وقصيدتي .. وضياءَ عيني ..
قد كنتِ عصفوري الجميلَ ..
فكيف هربتِ يا بلقيسُ منّي؟..
بلقيسُ ..
هذا موعدُ الشَاي العراقيِّ المُعَطَّرِ ..
والمُعَتَّق كالسُّلافَةْ ..
فَمَنِ الذي سيوزّعُ الأقداحَ .. أيّتها الزُرافَةْ؟
ومَنِ الذي نَقَلَ الفراتَ لِبَيتنا ..
وورودَ دَجْلَةَ والرَّصَافَةْ؟
بلقيسُ ..
إنَّ الحُزْنَ يثقُبُنِي ..
وبيروتُ التي قَتَلَتْكِ .. لا تدري جريمتَها
وبيروتُ التي عَشقَتْكِ ..
تجهلُ أنّها قَتَلَتْ عشيقتَها ..
وأطفأتِ القَمَرْ ..
بلقيسُ ..
يا بلقيسُ ..
يا بلقيسُ
كلُّ غمامةٍ تبكي عليكِ ..
فَمَنْ تُرى يبكي عليَّا ..
بلقيسُ .. كيف رَحَلْتِ صامتةً
ولم تَضَعي يديْكِ .. على يَدَيَّا؟
بلقيسُ ..
كيفَ تركتِنا في الريح ..
نرجِفُ مثلَ أوراق الشَّجَرْ؟
وتركتِنا نحنُ الثلاثةَ ضائعينَ
كريشةٍ تحتَ المَطَرْ ..
أتُرَاكِ ما فَكَّرْتِ بي؟
وأنا الذي يحتاجُ حبَّكِ .. مثلَ زينبَ أو عُمَرْ

… اقرأ المزيد قصيدة بلقيس (الجزء الرابع) – نزار قباني

34690cookie-checkقصيدة بلقيس (الجزء الثالث) – نزار قباني
السابق
طريقة عمل الفاصولياء الخضراء باللحمة
التالي
فوائد الأوميغا 3 : الدهون الجيدة التي تعزز صحتنا
القناة الرسمية Telegram